كيف لك ان تقنع امرأة ستتزوجها باجراء اختبار الشخصية

0 تصويتات
سُئل مارس 12، 2016 في تصنيف أسئلة عامة بواسطة Infj Ibrahim Kanaan (89 نقاط)
سؤال مهم ..اعتبر نفسك ستتزوج ودخلت بيت اهل الفتاة للتقدم لها ولم يكن بينك وبينها معرفة سابقة تكفي لتحديد نمطها
فقط اعجبتك وتود الزواج بها لكن من غير اللائق ان تخبرها ان ناسبني نمطك سأتزوجكِ
الموضوع كيف يمكن حله على فرض انك infj مثلا وتزوجت بistp او estj او istj ستكون كارثة كبرى تندم عليها طيلة حياتك لما بين الطرفين من عدم انسجام

اذا قلت لها قدمي تحليل الشخصية ستحاول اثارة اعجابك باختيار الاجابات التي تراها مثالية وستحصل على اجابة غير نمطها الحقيقي
تم التعليق عليه مارس 27، 2016 بواسطة IN** (17 نقاط)
انا عندي نفس المشكلة ، اتوقع يجب ان تعرف النمط من بعيد هل هو I او E وهل P او J حتى تحصرها في 3 او 4 شخصيات هذا قبل يكون اي تواصل مباشر حتا يكون من السهل تحديد اي نوع هو ذاك الشخص عند المقابلة الاولى

8 إجابة

+3 تصويتات
تم الرد عليه أبريل 8، 2016 بواسطة أسامه دمراني (215 نقاط)
مختارة أبريل 9، 2016 بواسطة Amr Sherif
 
أفضل إجابة

ابحث عن الدين(نقطة).

دعني أريك الأمر باستخدام MBTI والدين معاً:

لنفرض أن هناك أربع مقاييس لكل إنسان، هناك من يتفوق في أحدها وينبغ في الثاني، لكنه فاشل في الثالث ومتوسط في المقياس الرابع. مثال:

ماذا يفعل الدين؟ ارجع لهذا الحديث

إنما بُعِثْتُ لأُتَمِّمَ مكارمَ و في روايةٍ ( صالحَ ) الأخلاقِ

الراوي: أبو هريرة -  المحدث:الألباني  - المصدر:السلسلة الصحيحة -  الجزء أو الصفحة:45  - حكم المحدث:صحيح . 

فما يجب أن يفعله الدين هنا هو تهذيب تلك الشخصية وإكمال  النواقص فيها، وإبلاغ الأخلاق فيها مرتبة التمام، مثال:

. فبدلاً من أن تعّول على تكامل شخصيتيكما، أنصحك أن توكل ذلك الأمر إلى الدين. ويقوم الدين هنا بوصل الفجوات التي بينكما هكذا:

 

 

وتلك الروابط والجسور التي أنشأها الدين بينكما هي في صورة أخرى ستجدها من أهل الفتوى في آيات حسن المعاملة والعشرة واحترام المواثيق والكلمات التي أقمتم بها ذلك الميثاق الغليظ بينكما، وفي احاديث الإحسان إلى النساء وأحاديث بر الأزواج، ومن سيرة النبي مع نسائه، وهكذا .. . 

 

بهذا الأسلوب تتحمل ما قد لا يعجبك منها، وتتحمل ما لا يعجبها منك، في سبيل أنكما رضيتما من أنفسكم خصالاً أخرى تعوض النقص الذي لديكما

لا يَفْرَكُ أي : لا يَبْغَضُ مؤمنٌ مؤمنةً إن سَخِطَ منها خُلُقًا رَضِيَ منها غيرَه

 

.. فقط أحسن البحث عن ذات الدين، التي تقيم الدين بفهم وفقه، وليس دوراناً في فلك أصم إن أوقفتها فيه لا تدري أين كانت!.

تم التعليق عليه أبريل 10، 2016 بواسطة ساجد (213 نقاط)
"تُنْكَحُ الْمَرْأَةُ لِأَرْبَعٍ : لِمَالِهَا، وَلِحَسَبِهَا، وَلِجَمَالِهَا وَلِدِينِهَا، فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَدَاكَ"
تم التعليق عليه أبريل 18، 2016 بواسطة Ub (104 نقاط)
مع احترامي الكامل
الا تعتقد أنك نظري جداً ؟
أعني أن أي تعاليم روحية يفترض بها أن تفعل هذا بالإنسان، وهذا سبب كثرتها.
لكن في الواقع هذا لايحدث، لا يحدث أن الدين يكون جسوراً بين الأشخاص ولا يحدث أن يكون الجميع معتمداً عليه في هذا
هذا كله يمكن أن يكفل لأي شخص داخل ذاته إتزاناً نفسياً كبيراً، لكنه يستحيل أن يمنع الخلافات التي تتولد نتيجة تنافر الأطباع.
انا ارى أن ماتقوله مفرط في المثالية، ويسعى نحو اعماق الذات، حيث تبحث عن الأمان وعن القيمة الذاتية واليقين. ولا ارى ماقلته يتعلق فعلاً بالأنماط ولا بالسؤال، هذا وعظي جداً ويحقق لك أنت شخصياً الرضى الذاتي الناتج عن فعل ماتؤمن به وتراه صحيحاً.
و لو نظرت مرة اخرى للإجابة، بحياد. لا اعتقد أنك سترى اجابة اكثر مما ترى كلاماً روحياً لا يقنن.
تم التعليق عليه أبريل 18، 2016 بواسطة Amr Sherif (1,139 نقاط)
العقائد والقيم الأخلاقية المشتركة تساعد كثيراً في نجاح العلاقات، بالإضافة إلى أنه أضاف ذلك مع ما تقره نظرية الـ MBTI من أن كافة الأنماط يمكن أن تتفق مع بعضها (هذا بعيداً عن التنظير) ..

هذه الإجابة تعتبر هي الأفضل لأنها تناولت جانباً أوسع من الأنماط في الشخصية.
تم التعليق عليه أبريل 23، 2016 بواسطة أسامه دمراني (215 نقاط)
@Ub

نعم لا يستطيع الدين أن يمنع كل الخلافات التي تتولد نتيجة تنافر الطباع، لكن بعد حل الكثير من المشاكل الزجية بأخلاق الدين ومكارم الأخلاق وما يحسن بكل زوجين أن يفعلا، فإن أي خلاف يتبقى بعد ذلك حله طلاق بينهما بعد عدة حلول أيضاً من الإصلاح وغير ذلك، وكل ذلك كفله الدين أيضاً

"فإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكماً من أهله وحكماً من أهلها، إن يريدا إصلاحاً يوفق الله بينهما"
"إن يتفرقا يغن الله كلا من سعته!"

قل لي أي عملية أكثر من حل نزاعات بين الناس بإدخال حكام للصلح بعد استنفاذ سبل الصبر والحلم والتغافل، ثم أي عملية أفضل من الإفتراق والبدء في البحث عن شريك جديد إن فشلت كل السبل الممكنة؟ بل من ناحية أخرى، أي روحانية في تلك الخطوات؟
تم التعليق عليه أبريل 23، 2016 بواسطة Ub (104 نقاط)
ماذكرته تعاليم عملية لحل المشاكل المحتملة، هذا مقنع وعملي

لكن لا ارى له علاقة بالإشكال الذي اراه، ولا بالسؤال .
عند وجود مشكلة من الطبيعي أن يبحث اطرافها عن الحلول، ومن الطبيعي أن يكون الدين خياراً أولياً
لكن -برأيي- من غير الفعال التفكير بطريقة عامة، والنصح بنفس الطريقة العامة "إلجأ للدين"

لا انتقد معالجة الدين لأي مشكلة ولا عمل الأفراد بتعاليم الدين.
وارى الدين فردياً اكثر من أن يتم النصح به، وفردياً أكثر من ان يكون النصح به مفيداً لأي شخص غير الناصح. وليس هذا محور الحديث
واعترف في الحقيقة انني تهت نوعاً ما

لكن مازلت لا ارى رابطاً بين تعليقك (أسامه دمراني) وتعليقي
تم التعليق عليه أبريل 23، 2016 بواسطة أسامه دمراني (215 نقاط)
كيف تقول أن ما ذكرته في تعليقي مقنع وعملي وأنها تعاليم عملية، ثم تقول أن الدين فردي أكثر من أن يكون النصح به مفيداً لأي شخص غير الناصح؟ برغم أن تلك التعاليم التي تقول أنها عملية نزلت للبشرية من بعثة النبي إلى قيام الساعة، ألا ترى تناقضاً هنا؟

وكيف تقول أنك لا تنتقد معالجة الدين لأي مشكلة، ولكنك في نفس الوقت تقول ( .. لكن -برأيي- من غير الفعال التفكير بطريقة عامة، والنصح بنفس الطريقة العامة "إلجأ للدين" )؟؟ وتقول أيضاً أن الدين فردي أكثر من أن ينفع النصح لأي شخص غير الناصح؟؟

وكيف تقول أن كل ذلك ليس محور الحديث بينما تدور أغلب إجابتي عن الدين، وباقيها عن نظرية MBTI، وتعلق أنت بعدها أن إجابتي وعظية جداً وروحانية، ثم أبين لك عملية الحلول المتوفرة في الدين، وتقول أنك مقتنع بها، ثم تعود مرة أخرى للقول أنك ترى اللجوء للدين طريقة غير فعالة للتفكير لأنها تفكير بطريقة عامة " ...لكن -برأيي- من غير الفعال التفكير بطريقة عامة، والنصح بنفس الطريقة العامة "إلجأ للدين". لعلك تقصد أنها تلك التعليقات لا تجيب عن السؤال، فإن كان قصدك هكذا فهي تؤكد فعالية إجابتي عنه.

ما هو محور الحديث غير الدين إن كانت إجابتي الأولى كلها عن السؤال تدور حوله؟

---

الرابط بين تعليق كل منا أنك في التعليق الأول تقول:

"الا تعتقد أنك نظري جداً ؟ "

"لكن في الواقع هذا لايحدث، لا يحدث أن الدين يكون جسوراً بين الأشخاص ولا يحدث أن يكون الجميع معتمداً عليه في هذا"

"انا ارى أن ماتقوله مفرط في المثالية"

"هذا وعظي جداً ويحقق لك أنت شخصياً الرضى الذاتي الناتج عن فعل ماتؤمن به وتراه صحيحاً."

ثم أهم جزء ذكرته أنت، وهو ما اهتممت أنا في ردي به:
"و لو نظرت مرة اخرى للإجابة، بحياد. لا اعتقد أنك سترى اجابة اكثر مما ترى كلاماً روحياً لا يقنن."


ثم كان ردي عليك حول أن ما تقوله جانب الصواب قليلاً، حيث أن الدين الذي تقول أنه نظري وروحاني ولا يمكن الإعتماد عليه للجماعات ومفرط في المثالية ووعظي جداً، نفس ذلك الدين قدم حلولاً عملية للمشاكل التي تحدث في الزواج، منها ما ذكرته، ومنها ما قصر المقام عن ذكره، ولم يكن متعلقاً بشكل مباشر بالسؤال، لهذا فضلت ألا أذكره.

ثم رددت أنت أن ردي ذلك عملي ومقنع، لكنك عدت مرة أخرى لتقول أن النصح بنفس الطريقة العامة "الجأ للدين" غير فعال!.


بل ذكرت أنه فردي أكثر من أن يتم النصح به إطلاقاً!، وأنه فردي أكثر من أن يكون النصح به مفيداً لأي شخص غير الناصح، وهذا يناقض أخي الكريم ما جاء به ذلك الدين نفسه!.

اقرأ إن شئت:
"إن هذا القرءان يهدي للتي هي أقوم .. !"
ثم أحاديث النبي التي تقول أن من يؤمن بلسانه فقط دون أن يطبق هذه التعاليم في معاملاته مع الناس وفي حياته لا يكمل إيمانه، بل في أحاديث أخرى قال النبي "والله لا يؤمن! ... "

وأكد القرءان كلام النبي في آيات مثل:
"لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة!."
"وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا"

--
لربما كان أسلوب إجابتي في البداية غير منظم مما أشكل عليك فهم قصدي ودفعك إلى ما قلت، جزاك الله خيراً لحرصك على بيان الصواب والوصول إليه.
تم التعليق عليه أبريل 24، 2016 بواسطة Ub (104 نقاط)
ما انتقده تحديداً واراه غير مجدياً هو النصح بالدين

ماذكرته انت كان تعاليم دينية عملية، انا لا انتقد تعاليم الدين
وبشكل اكثر تفصيلاً (ماذكرته كانت حلول لما بعد الزواج، بينما السؤال يتعلق بالمعرفة الأولية وكذلك جواب الأخ عمرو)
انا انتقد النصح بالدين، لأنني اراه يحقق للناصح رضى ذاتي غالباً ولا يحقق فائدة للمنصوح

وفي النهاية ليس الدين ماوصفته بالروحانية المفرطة، وبعدم الجدوى. النصح بالدين هو ماوصفته بذلك
وللتوضيح سأشرح لك : " الأمثلة الشعبية التي يرددها كبار السن تتسم بالنظرية المحضة، رغم كونها صحيحة في أحيان كثيرة،ولكن ارى انه من غير المجدي تقديم مثل، أو وعظ لشخص يطلب النصيحة بأي شكل"

الموضوع لا علاقة له بالدين، المثالية التي انتقدها هي أن تقول لشخص أن يتمسك بالدين .. أو عبارات من هذا القبيل عامة جداً ولا يمكنها أن تكون خاطئة. وهذا لاجدوى له بالنسبة للمنصوح، وارى السبب الحقيقي له هو أن يشعر الناصح بمشاعر افضل.

اما بالنسبة لقولي بأن الدين فردي، فهو رأي شخصي.

بأي حال

أشكرك جداً على حسن أخلاقك
تم التعليق عليه أبريل 25، 2016 بواسطة أسامه دمراني (215 نقاط)
عُدل أبريل 25، 2016 بواسطة أسامه دمراني
" الموضوع لا علاقة له بالدين، المثالية التي انتقدها هي أن تقول لشخص أن يتمسك بالدين .. أو عبارات من هذا القبيل عامة جداً ولا يمكنها أن تكون خاطئة. وهذا لاجدوى له بالنسبة للمنصوح، وارى السبب الحقيقي له هو أن يشعر الناصح بمشاعر افضل. "

...

إن أصبتُ في فهمي لقصدك، فهو ما يفعله البعض عند محاولتهم تقديم نصيحة لأحدهم بكلمة عائمة مثل "ارجع لربك، تمسك بدينك، .. إلخ" دون تقديم خطوات عملية.

فأظنهم يفعلون ذلك ربما لقناعتهم العقدية أن حل كثير من المشاكل في الدين، حتى لو لم يعرفوا كيفية ذلك الحل، وهو ما يجعل الحل غير ذي جدوى بالفعل للمنصوح، لكنه في نفس الوقت يشعر الناصح وكأنه أدى ما عليه.

أما عن كون جوابي حل لما بعد الزواج، فإن قولك هذا صحيح عن ردي على تعليقك. أما جوابي على السؤال فيخص فترة البحث عن شريك الحياة منذ البداية .. دعني أوضح لك بمثال، أنا أحب الشرح بالأمثلة كثيراً:

حين تبحث عن منتج إلكتروني في السوق، ولديك المال الكافي لشراء الجودة العالية، فعن ماذا تبحث عينك؟ عن المنتجات اليابانية بالطبع!، لماذا؟ لشهرتها التي اكتسبتها بالجودة والإتقان وغير ذلك. فيخبرك صديقك أن ذلك معيار غير كافٍ للحكم على توافق ذلك المنتج مع حاجتك الشخصية بناءاً على منشأ صناعته، وستجد نفسك ترد عليه حينها أنك تفترض وجود تلك المزايا بناءاً على السمعة الحسنة للصناعة اليابانية.

هب أنك الآن وجدت المنتج، وقرأت خصائصه، وأعجبك، واشتريته ثم عدت به إلى بيتك، هل أنت متأكد 100% أنه جيد ومناسب لك؟ كلا!، لكنك تفترض ذلك، وتشعر بالرضى عما قمت به لأنك اجتهدت في تحري أسباب مناسبة المنتج لحاجتك.

فإن ظهر به عطل ما أو تبين لك أنه لم يكن بتلك الصورة التي تخيلته عليها، فلن يستطيع أحد لومك!، لماذا؟ لأنهم يعرفون أنك تحريت الجودة المناسبة، ولم تبخل عليه بمالك، ولم تدخر وسعاً في البحث عن أفضل الموجود بالسوق.

على خلاف ما إذا نزلت السوق واشتريت أحد تلك المنتجات الرخيصة البراقة التي تعدك بأفضل النتائج، ثم تعود للمنزل وتصلها بقابس الكهرباء لتنفجر في وجهك!، فحينها ستجد من حولك يلومك على تقصيرك في البحث، وأنك بخلت بمالك عن شراء الجودة والإتقان في مقابل المظهر الخادع.


لنعد الآن إلى مسألة الزواج، هل أمر الإسلام بالبحث عن ذات الدين، أو بقبول من ترضون دينه وخلقه ضمان بأن الفتاة ستجد ذلك الفارس الذهبي على الحصان الأبيض المجنح؟ أو أن الفتى سيجد تلك اللؤلؤة المكنونة التي يبحث عنها؟ كلا قطعاً، ولطالما شهد الإسلام منذ أول أيامه حالات طلاق بعد تحري دين طرفي الزواج لتنافر الطباع كما ذكرت أنت في أول تعليق لك، فقد طلق النبي، وطلق عمر، وطلق بن عوف، وغيرهم كثير.

لكن الأمر بتحري دين الرجل والمرأة في الزواج مثله كمثل تحري المرء في بحثه عن منتج جيد، فأنت تفترض أن الرجل أو المرأة ما دام ملتزماً بآداب دينه ومعاملاته وشرائعه عن فهم وفقه، فإن ما سوى ذلك من جوانب حياته سيكون جيداً وموافقاً لحياتك الشخصية، إذ أن الإسلام يفترض فيك التزامك بأخلاق الدين أيضاً.

ثم إن ذلك لا يمنع أبداً أن يبحث المرء عما يوافق اهتماماته وميوله، فقد يكون الرجل ذا دين وخلق، لكنه مثلاً كثير السفر، وقد لا تريد المرأة ذلك، فلا حرج عليها في رفضه!.

وقد تكون المرأة ذات دين وفقه، لكنها من ناحية أخرى لا تهتم كثيراً لنفس الإهتمامات التي يهتم بها المتقدم لخطبتها، فقد يكون محباً للقراءة والتعلم المستمر، ويريد من زوجته أن تكون مثله كي يجدا مساحة مشتركة بينهما، فإذا لم يجد ذلك في المرأة فلا حرج عليه أن يبحث عن غيرها، برغم أن الدين موجود، إلا أن تنافر الطبع واختلاف الميول قد يكون مدعاة للشقاق في المستقبل.

وحتى إن تزوجا ثم ظهرت تلك الإختلافات، وقد رأيت بالتجربة أن بعض صفات الرجل والمرأة لا تظهر في فترة الخطبة مهما طالت، ولا تظهر إلا بعد الزواج، لهما حينها أن يرجعا للحلول التي وضعها الإسلام في إصلاح ذات البين إلى أن يصل إلى الطلاق. لكن أحداً لا يستطيع لوم الرجل أو المرأة على تقصيرهما في البحث، لأنهما اتبعا الطريق السليم للبحث وتحري الشريك المناسب، ثم بدا لهما ما لم يكن ظاهراً من قبل.

ومرة أخرى، هذا على خلاف ما إن اغترا بالمظاهر الخادعة، وتزوجا على أساس ضحل مما يبدو من غلاف كل واحد منهما، ثم تظهر بعد الزواج المشاكل والأخاديد العظيمة بينهما، وتنتهي بالطلاق أو بالأذى النفسي للأطفال التي نتجت عن ذلك الزواج. ومرة أخرى، فقد رأيت أمثال تلك الحالات أيضاً، ورأيت كيف أن الناس لم تتورع عن لوم الطرف الذي تساهل في اختيار شريك حياته وسعى خلف مظاهر كاذبة أو خصائص لا يقوم عليها بيت زوجية.

---

تعديل: لعل ما أحدث الإشكال هنا هو أسلوب ردي مرة أخرى، فلتوي انتبهت أني قلت "ابحث عن الدين، نقطة!"، فكأن الأمر سيصبح وردياً بمجرد البحث عن ذات الدين أو بالمثل في حالة البحث عن زوج
تم التعليق عليه أبريل 26، 2016 بواسطة Ub (104 نقاط)
مقنع جداً
اعتقد أن بقية الأسئلة والاعتراضات التي حفزها النقاش تدور في رأسي شخصية تماماً, لهذا لاقيمة لها هنا

شكراً على التفصيل والشرح
تم التعليق عليه أبريل 27، 2016 بواسطة أسامه دمراني (215 نقاط)
جزاك الله خيراً، وهدانا وإياك سواء السبيل
+3 تصويتات
تم الرد عليه مارس 12، 2016 بواسطة Reemale (38 نقاط)
دعها تتحدث عن نفسها واسألها اسئلة لتحدد نمطها عن طريق المحادثه والتعرف
تم التعليق عليه مارس 13، 2016 بواسطة Infj Ibrahim Kanaan (89 نقاط)
في معظم الحالات يلزمني مراقبة الشخص شهر على الاقل لتحديد نمطه
لا اظن ان بعض الاسئلة تكفي
تم التعليق عليه مارس 13، 2016 بواسطة SIM2 (229 نقاط)
أعرف من يستطيع تحديد نمطك في 5 الى عشر دقائق .. وقد عشت هذه التجربة عشرات المرات شخصيا. بما انك IINFJ فاعتقد سبب اجاباتك عدم معرفتك العميقة بالنظرية وتجربتك ضحلة على ما يبدو. ويؤكد ذلك ردودك فأنصحك بالازدياد في العلم قبل تضليل الاخرين .. (نصيحة فقط ولا أنتظر ردا)!
تم التعليق عليه مارس 13، 2016 بواسطة Infj Ibrahim Kanaan (89 نقاط)
عشتها عشرات المرات ! كل تخميناتك كانت خاطئة انا متأكد
لتحديد النمط بصورة اكيدة يلزم بعض الوقت ، ليس 5او 10دقائق
انظر الى من خمنوا نمط هتلر على سبيل المثال من المراجع الاجنبية المعروفة
نصفهم جزموا انه intj والاخرون قالو انه infj
او مارتن لوثر كينج ، جاسم الهارون ذكر انه enfj, اذهب الى موقع 16personalities تم ذكره على انه infj وهو الارجح
وبالنسبة انك لا تريد رد هذا يرجع الى انك تخاف المواجهة لاني سأرد عليك بالحجة والاقناع وليس بالهجوم بدون دليل كما تقوم انت
+3 تصويتات
تم الرد عليه مارس 13، 2016 بواسطة Raghad77 (174 نقاط)
لا اعتقد انها يجب ان تناسب نمطك :) ، لا اوافق فكرة انه يجب ان تتناسب الانماط للارتباط ، احس انه لازم الواحد يكون متكيف مع كل شيء في الحياة ( مو معناها انك مايصلح تحط شروط للانسان الي تبغى ترتبط فيه) ، مو شرط انه يتوفر كل شي يناسبك في الدنيا ، لازم الواحد يطور نفسه و يحاول يتفهم الاشخاص اللي بيكونون حوله ، لأن ممكن ماتلقى الاشخاص اللي على مزاجك دائمًا ، تخيل مثلا جتك ظروف و اضطريت تعيش مع انسان مايناسب نمطك ابد  ؟ هل بتظل تعيش و انت ماتقبلته طول هالفتره ؟ بكذا بتتعب انت ، لازم نتقبل الشخصيات اللي تختلف عننا .

يعني انا مو مع اللي يخلون النمط يحدد ارتباطهم بهذا الشخص ام لا ، لازم نطور شخصياتنا و نتكيف مع كل الشخصيات ، ما أعرف صراحة اذا هذا الشي صعب للـ j ، لكن كل انسان يقدر يطور من نفسه حتى لو بصعوبه .

في النهاية هذا رأيي الشخصي :)
تم التعليق عليه مارس 19، 2016 بواسطة Infj Ibrahim Kanaan (89 نقاط)
للاسف صبري  = صفر
هناك بعض الانماط لديها تصرفات ان سكتت عليها ستبقى تؤثر علي حتى تكبر المشكلة وتنغجر اخيرا

ان كنت مطلعة على الوظائف لكل نمط ستجدين ان مناطق في الدماغ تنشط عند نمط بشدة اما النمط الاخر فهي في حالة ضمور   واستخدامه لها يكون في الحالات العصيبة

الامر سيكولوجي  ليس بارادتك
واذا مشيت على كلامك سأكون دائما من يقدم التنازلات وهذا من شأنه يضعف وجودي
بعض الانماط تندمج  لكن لن تكون العلاقة سعيدة ابدا في بعض الانماط
اقرأي كتاب كيف تحقق زواجا ناجحا الذي ذكره في المدونة الاخ سلطان
تم التعليق عليه أبريل 5، 2016 بواسطة Raghad77 (174 نقاط)
الحلم بالتحلم والعلم بالتعلم :) لايوجد انسان ولد مثالي ، فلو انت قليل الصبر لاتستطيع ان تتعامل مع الناس ذوي الطبع البارد ، والناس الباردين لايستطيعون التعامل مع ذوي الطبع الحار .... اذا هل يجب على كل واحد منهم الابتعاد عن الاخر ؟ يعيش طول حياته لايتعامل مع شخص لايستطيع ان ينسجم معه ؟   لا طبعا يجب على الانسان المحاوله و تطوير نفسه الى ان يصل للاتزان و التفاهم .

ان تطوير شخصيتك لا يعني ان تتنازل عن حقك ، التفاهم هو ان تتفقا على حل ترضيان به انتما الاثنان ولايجب على احد منكما التنازل عن حقه .
بالطبع ليست هناك مشكله في ان تريد شروط او مواصفات معينه في الشخص الذي سترتبط به ، وليست هناك مشكله في ان تعرف ماهو نمطه ، لكن المشكله هي بعد ان تعرف نمطه فأنت ستحدد ما اذا كنت سترتبط به ام لا
بهذا يكون الامر أشبه بـ١+١=٢     ،  الامر ليس كذلك لايجب عليك التقرير مبكرا قبل أن تتعرف على الشخص فلكل انسان في هذا العالم شخصيته الفريده من نوعها و بصمته الخاصه ومن الظلم 'من وجهة نظري فقط 'ان تحدد مسبقا هل سترتبط به ام لا بعد علمك بنمطه .

حسنا سأقرأه بأذن الله ؛]  اتمنى لك حياة سعيدة وموفقه *
+1 تصويت
تم الرد عليه مارس 12، 2016 بواسطة feintj (36 نقاط)
تستطيع أن تعطيها الرابط بطريقة مباشرة و تقول لها أنك تؤمن أن جميع الشخصيات رائعة ولها مزاياها التي تتفوق بها عن الشخصيّات الأخرى ولكنك تريد معرفة إن كان هذا النمط مناسب لك أم لا واذكر لها أنت أيضاً نمطك الشخصيّ بعد تحليلها. أو أن تجعلها تحله بطريقة غير مباشرة، من طرف شخص قريب منها أو من الآسك مثلاً.
تم التعليق عليه مارس 13، 2016 بواسطة Infj Ibrahim Kanaan (89 نقاط)
لن تقبل بالتأكيد بتعليق قبولها على اختبار شخصية
اذا اعجبه نوعي سيتزوجني ،، امر غير مستساغ لدى الناس خاصة الذين لم يسمعوا بهكذا امور
تم التعليق عليه مارس 13، 2016 بواسطة SIM2 (229 نقاط)
أتفق معك أخي feintj
+1 تصويت
تم الرد عليه مارس 27، 2016 بواسطة TheINTJW (65 نقاط)
اخي الكريم من الصعب تحديد نمط شخص من مجرد امتحان على الانترنت ،، اغلب النتائج خاطئة وغير صحيحة ،،

لن تستطيع تحديد شخصية شخص بسهولة ابداا الا اذا كنت مختص ف ذلك..

إعطاء نفسك فترة كافية حتى تتعرف عليها وتتعرف عليك هو الحل الوحيد

ويجب ان تعرف مالذي دفعك للإعجاب بها في المقام الاول؟؟

هل هو الاختلاف ام التشابه

الموضوع اكبر من مجرد اختبار ،، حتى الأشخاص من نفس الشخصية يختلفون..
+1 تصويت
تم الرد عليه مارس 28، 2016 بواسطة INFP. (123 نقاط)
أرى أن اختيار العلاقات بناء على الأنماط أمر منفر وخاطئ جدا ، سأقول لك لماذا ...
تخيل أن هذا الشخص المقبل على الزواج والذي يريد ان يتأكد من نمط هذه الفتاة ويرى ان كان نمطها مناسبا ليحقق لهما الانسجام في حياتهما ...
حسنا ... المشكلة أن هذا الشخص لا يعلم أن لديه صورة نموذجية عن كل نمط وتلك الصورة هي مجرد صورة سطحية خادعة ..سيصاب بالصدمة مع مرور الوقت عندما يكتشف كم أن الانسجام أمر واسع وتدخل فيه أمور غيبية لا يدركها في ذلك الوقت ...
وانه بذلك الاختيار السطحي جدا جدا جدا يفوت على نفسه فرصا عظيمة ...
قد ينسجم INFJ مع ISTP او ESTJ أكثر من ISFP او ENFP مثلا ..
ربما في البداية ينسجم مع هذا اكثر من ذاك ، وربما على المدى البعيد ايضا ويشعر بالراحة مع الانماط القريبة لنمطه اكثر ، ولكن الامر اوسع من هذا ... اكبر من الانماط ، لذا ارى ان اختيار العلاقات على اساس الانماط امر يفوت على صاحبه فرصا لا يدركها ( احيانا ).

انا INFP ، ومن بين اكثر الناس الذين ارتاح لهم هي ESTJ !
صديقة لا امل منها واحب التحدث معها كل وقت حتى في اوقات انعزالي ...بيننا انسجام وارتياح رائع ! وربما اتفق معها اكثر مما ساتفق مع ISFP مثلا ..
المشكلة هي الصورة النموذجية الخاطئة التي قد تأخذها عن نمط معين ، وهو ليس كذلك في الحقيقة ثم تنصدم به مع مرور الوقت ...
هناك انسجام غيبي لا ندركه ، ثم ان هناك انسجامات عديدة ..رؤيتك للامور قد تكون مشابهة مع اكثر الانماط اختلافا لنمطك- على المدى البعيد ، والمدى القريب-، وقد تكون مخالفة مع اقرب الانماط لشخصيتك ! وقد يكون العكس أيضا .

لذلك أرى أن من الأحسن أن تختار بناء على العفوية في الاكتشاف ، تلك العفوية قد تكون أعمق وأوسع ، فكر في المدى البعيد ولا تحكم على الوقت الحاضر ، فكر في الانسجام على مدى السنين ، عندما يذهب بريق انسجام الانماط والتشابه !  ، هناك علامات صغيرة تبين لك اشياء كبيرة ، فكر فيها على المدى البعيد ولكن بحكمة وعدم تسرع ..

هناك أشخاص يقومون بتطوير أنماطهم و محاولة التخلص من نقاط ضعفهم ، بحيث حتى لو كانو من اكثر الانماط اختلافا عنك ستشعر بالانسجام معهم ..
لذلك من المهم جدا أيضا ان نحاول التخلص من نقاط ضعفنا الشخصية لكي نستطيع الانسجام مع أي كان ..
ان ابتعدت عن نمط ما بسبب عدم الانسجام واخترت نمطا معينا اقرب لشخصيتك من نواحي معينة ، قد يخدعك الانسجام في بادئ الامر ، ولكن مع المرور عندما يذهب بريق انسجام النمط ، القالب ، ويظهر الانسان الحقيقي بكل عيوبه وتزول الصورة النموذجية ، فكيف ستواجه تلك الاختلافات المفاجئة التي لم تكن تعلم عنها ، هل نلوم الطرف الثاني ام نطور أنفسنا ونقاط ضعفنا لاحتواء تلك الاختلافات وتفهمها ... حتى مع اقرب الانماط لشخصيتك على المدى البعيد ستحتاج الى الصبر الكثير ...كما سيحتاج هو الى الصبر الكثير ...

ارى ان البحث في مسألة الانسجام مع الانماط يكون في حالة عندما حدثت تلك العلاقة وانتهى الامر ، حينها لا ضير ان تعرف ما الذي يجمعكما وماهي المشاكل المتوقعة والبحث عن الحلول ؟
ولكن ان تختار النمط ان كان سيناسبك هو خطأ برأيي، وقد يفوت عليك خيرا كثيرا ، لانه اوسع مما نعتقد او ندرك جميعا ، وتدخل فيه أمور عديدة جدا ...


والله أعلم .
تم التعليق عليه مارس 28، 2016 بواسطة tatya (28 نقاط)
عذراً على المداخلة
هل تعايشتي مع شخصية estj داخل المنزل كونك infp ???
وركزي على كلمة داخل المنزل بمعنى شخصية لها صلة مباشرة معكي وبحياتك
أنا infp مثلك واكثر شخصية انفر منها estj عندهم حب للسيطرة والتسلط وهذا مايعجب infp
تم التعليق عليه مارس 31، 2016 بواسطة INFP. (123 نقاط)
لا ، لم اتعايش معها داخل المنزل ، ولكن ال Estj التي اعرفها شخصية طورت من نفسها ، وليست لديها تلك النزعة التسلطية او حب السيطرة ، ما اردت قوله ان ليس كل ال Estj's مثلا قالب واحد ، والفكرة النموذجية التي ناخذها عنهم قد تجعلنا نظلم اشخاصا آخريين من دون ان نعرفهم جيدا !
تم التعليق عليه أبريل 5، 2016 بواسطة Amr Sherif (1,139 نقاط)
بعض النماذج (ومنها نموذج كيرسي Keirsey’s Opposites Attract model وكذلك نظرية السوسيونك Intertype Relations) تفترض أن الشخصية المثالية لكل نمط هي المضادة له .. وبالتالي الشخصية المثالثة للـ INFP هي الـ ESTJ .. اقرأ هنا:
http://jwm.life/qa/index.php/141/%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%88%D8%AC-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%A7%D8%B3%D8%A8-%D9%84%D9%83-%D9%87%D9%88-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%8A-%D9%8A%D9%83%D9%88%D9%86-%D8%B9%D9%83%D8%B3-%D9%88%D8%B8%D9%8A%D9%81%D8%AA%D9%83-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%87%D9%8A%D9%85%D9%86%D9%87-%D8%9F?show=150#a150
تم التعليق عليه أبريل 5، 2016 بواسطة Raghad77 (174 نقاط)
كلامك ممتاز 3>   كأنه شرح لكلامي ، عندك قدره لشرح الاشياء بالتفصيل ؛)
+1 تصويت
تم الرد عليه أبريل 5، 2016 بواسطة Amr Sherif (1,139 نقاط)

حسناً أخي .. يمكنني تلخيص الجواب في نقاط:

 

1. أي نمط يمكنه أن يتناسب مع أي نمط آخر بشرط التفهم للفروق والاختلافات .. هذا ما تقرره نظرية MBTI .. ودرجة التناغم يحددها تفهم كلا الطرفين بالمقام الأول وليس النمط.

وإذا أردت تفصيلاً فعليك بقراءة هذه المشاركة.

ولمزيد من التفصيل اقرأ هذا البحث لـ vicky jo varner عن العلاقات بين الأنماط:

http://typeinsights.com/relationship-type-combinations-article/

وأخيراً راجع هذا التطبيق.

 

2. هناك طرق كثيرة يمكنك أن تعرف من خلالها تصنيف الشخص ولو بشكل جزئي .. يمكنك أن تقرأ هذا الموضوع (الجزء الأول - الجزء الثاني).

 

3. قبل أن تتعرف على نمط أي شخص، عليك بالتعرف على رأيك الشخصي فيه، من خلال ثقافتك أنت ومعتقداتك وقيمك الأخلاقية .. عليك معرفة طبعك أنت ناحيته، فالأرواح جنود مجندة، ومعرفة النمط يساعد لكن بعد هذه الخطوة.

 

4. أخيراً عليك بالتوكل على الله عز وجل واستخارته قبل الإقدام على أي شيء .. فهو وحده يعلم ونحن لا نعلم.

 

بالتوفيق،،،

تم التعليق عليه أبريل 5، 2016 بواسطة ساجد (213 نقاط)
اختصار مفيد وجميل :)
0 تصويتات
تم الرد عليه أبريل 5، 2016 بواسطة Pxtrit (99 نقاط)
البعض سيسعى لإرضائك مثل ماذكرت، لكن البعض الآخر سيغلق باب الخطبة نهائيًا. لأن معرفة الشخصية مهمة جدًا لكن الطريقة لمعرفتها هي الأهم. عند دخول المرأة و الرجل لمشروع الزواج سيتأملان الخير و التوفيق، لكن علاقة تبدأها بمثل هذه الطريقة و كأنك " الحكم " ليست فكرة سديدة على الإطلاق.
...