عن شخصية “المفكر” INTP

عن شخصية “المفكر” INTP


هذه الصفحة مخصصة لكتابة أفكار عائمة ومواقف مع أشخاص من نوع المفكر أو المعماري INTP. هذا لا يعني  أنها حقائق تنطبق على كل من يملك شخصية المفكر بل هي مجرد لمحات مُستقطعة عنهم تحاول أن تعكس الواقع في لحظة ما ومن وجهة نظر شخصية.  بالأسفل وضعت صورة  تعرض الوظائف النفسية الأربعة للمفكر وطريقة ترتيبها من أجل تسهيل الرجوع لها عند الحاجة.

سيتم تحديث الموضوع بإستمرار كلما شعرت أنني وجدت شيئاً جديداً أو وصلني تعليقٌ من أحد القرأء الكرام.

intp

————————————————————————————————— 

١. الكتابة أكثر راحةً من الحديث

عندما يريد أن يُعبر المفكر INTP عن رأيه، يُفضل الكتابة على الحديث.  على سبيل المثال: إذا كان يلقي محاضرة أمام جمهور – خصوصاً لو لم يتدرب جيداً – سيبدو حديثه مشتتاً في بعض النقاط لأن حدسه الخارجي (Ne) يُقدم له بلا كلل مجموعة أفكار  وكلها متقاربة في الأهمية ولذلك قد يبدأ في الحديث عن أحدها ثم يتنقل من فكرة لفكرة  حتى يستخدمها جميعاً. رغم ان الراوبط بين هذه الأفكار منطقية، إلا أن المُتلقي قد لا يعرف ما هو المطلوب أو ما هي الرسالة بوضوح لكثرة الأفكار والمسارات في الحديث. لذلك قد يُفضل المفكر الكتابة على الحديث لأن الكتابة تعطيه وقتاً كافياً لكي يستخدم وظيفة المنطق الداخلي (Ti) لكي يرتب أفكاره فيتخلص من الأفكار المتشابهه ويغلق المسارات الغير مهمة حتى يتمكن من إيصالها للآخرين بسهولة.

٢. وإن تحدث فسيلقي أسئلة أكثر من حلول

لا أحد يجاريه في تكسير أفكار ونظريات الآخرين! المفكر يملك قدرة مُرعبة على نقض كلام الآخرين بكل سهولة. فتركيبة عقله تجعله يرى النقص والعيب في الأفكار (  عبر وظيفة المنطق الداخلي Ti) بوضوح تام. لذلك حالما تقدم له نظريتك في موضوع ما؛ قد يسارع بإلقاء أسئلة متتابعة وبلا هوادة هدفها هدم نظريتك وأنت تحاول بلا فائدة الرد. وإذا كان متحمساً في ليلة يروق فيها مزاجه .. سيعطيك عدة أمثلة خيالية (عبر الحدس الخارجي Ne) لكي يُثبت لك أن نظريتك لن تعمل في عدة حالات حتى تصاب بالإحباط وتلملم بقايا نظريتك وتذهب في طريقك تندب سوء حظك ! في المقابل، المفكرعادةً لا يقدم حلولاً  أو نظريات متكاملة (لأنه يفكك أسرع من أن يركب مكونات النظرية) فما أن يستقر على نظرية في بداية اليوم حتى يكتشف أنها معيبة وتحتاج لإعادة النظر قبل أن يتنهي اليوم!

٣. من الخارج  يبدو حليماً متسامحاً ومُتقبلاً لمعظم الأمور والأشخاص

لكنه في داخله في حالة مستمرة من الحكم Judging  على كل ما يراه وما يسمعه. فهو يفككه وينقده ويمتعض ويرفض ولكن كل هذا يحدث داخل رأسه فقط! لا يبدو من الخارج أي علامة على أنه يحكم وبشدة على ما يراه ويسمعه. الصورة الخارجية للمفكر هي صورة هادئة لشخص  يبدو مُتقبلاً للمحيط من حوله بل وقد يشعر الآخرون بالراحة معه لأنه مستمع جيد! وهو كذلك؛ ولكن إستماعه ليس للتعاطف بقدر ماهو لتحليل الطرف الآخر والحكم عليه عبر وظيفته النفسية الأولى ( المنطق الداخلي Ti). لأن وظيفة المشاعر الخارجية (Fe) تقبع في أسفل السلم لديه – ترتيبها الرابع – لذلك لا يشعر بالحاجة لأن يُبين للعالم من حوله رأيه الحقيقي أو أن يفرضه عليهم.  مظهره الخارجي المُتسامح الخادع يذكرني بقول المتنبي: “إذا رَأيْتَ نُيُوبَ اللّيْثِ بارِزَةً *** فَلا تَظُنّنّ أنّ اللّيْثَ يَبْتَسِمُ” ! لذلك تحسس رقبتك في حضرة المفكر .. فأنت في الغالب مجرد وليمة فكرية بالنسبة له … 😀

٤. زواج إيه!

لا يبدو بأن صديقي “ماس” – وهذا لقبه الحركي – يريد الزواج. الزواج بالنسبة له زواج عقلي قبل أن يكون زواجاً حسياً. رغم أن ضعوط المجتمع تزداد عليه وتوقعات الجميع بأن الوقت قد حان لزواجه إلا انه يبدو غير آبه  بهذه الضغوط أبداً. الحقيقة أنه يبدو مرتاحاً لفكرة عدم الزواج للأبد. لا يريد أطفالاً ولا يشعر بحاجة ماسة لروح أخرى تشاركه الحياة. عندما طرحت عليه الآية “وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا”  ؛ رأيت على طرف فمه إبتسامة صفراء!  وهو يقول” يا إبني .. لا أحتاج لزوجة بشدة .. هذا مشروع يمكن تأجيله لأطول فترة طالما أنني لا أرغب في الأطفال فلا يهم أن تأتي الزوجة وانا في العشرين او في الاربعين”. يبدو لي منطقه غير صادم أبداً .. فالزواج يسلبه إمكانية الخيارات التي يحبها كثيراً ( الحدس الخارجي Ne) بينما وظيفة المشاعر الداخلية Fe لديه في أسفل السلم ويبدو أنها لم تتطور بعد ولذلك لا يشعر بحاجة عاطفية  لحد الآن.

٥. المدخلات والمخرجات

حسب رأي (@guesses_audrey) وهو من اصحاب شخصية المفكر INTP!

intp_vs_intj_in&out

٤

متلازمة الرجل الأبيض White Man Syndome

 

التعليقات مغلقة