شخصية المستشار INFJ  والعقل المدبر INTJ

شخصية المستشار INFJ والعقل المدبر INTJ

الوظيفة الأولى عند شخصيتي المستشار INFJ والعقل المدبر INTJ  هي وظيفة الحدس الداخلي Ni التي تم شرحها في مقال سابق.  هنا سنتطرق لمناطق الدماغ التي تنشط في هاتين الشخصيتين وكيف تبدو إشارات الدماغ عندما تدخل  هاتان الشخصيتان في حالة  من التفكير العميق.

ماهي الوظائف النفسية عند كل منهما حسب نظرية كارل يونغ؟

  • وظيفة الحدس الداخلي (Ni): تستشرف المستقبل بناء على معطيات الحاضر. تحاول استخراج العلاقات والخطوط العامة بين الأفكار والأنماط لرؤية الصورة الكبيرة. اذا كانت وظيفة الحدس الخارجي (Ne) تنتج أفكارا، فوظيفة الحدس الداخلي (Ni) تجمعها في إطار وهيكل عام.هذه هي الوظيفة الأساسية التي يرون بها العالم.
  • وظيفة المشاعر الخارجية (Fe): تهتم لمشاعر الآخرين وتحاول مساعدة كل شخص وعادة ما تُعبر عن مشاعرها بشكل مباشر يراه الجميع. إهتمامها بالآخرين غير مشروط سواء أظهروا حاجتهم للمساعدة أم أخفوها. لا تُحبذ الخلافات وتحاول رأب الصدع وإعادة المياه لمجاريها. هذه الوظيفة تُشعر الغير بأنه مرحب به وفي بيته. الوظيفة الثانية تتطور في العقد الثاني من العمر وتزداد مع الوقت.
  • وظيفة التفكير الداخلي (Ti): تستخدم لغة دقيقة لوصف الأفكار بشكل مختصر وتستطيع رؤية الخلل والتناقضات في الفكرة مباشرة. لديها القدرة على تفكيك ما تراه لأجزاء أصغر حتى تتمكن من دراسة كل جزء على حده. تحاول هذه الوظيفة بناء نماذج نظرية لتفسير العالم بشكل منطقي حتى لو لم تستند لدليل مادي. الوظيفة الثالثة تظهر في بداية العقد الثالث.
  • وظيفة الحواس الخارجية (Se): معنية بالإحساس المستمر بالعالم الخارجي (المادي). يستمتع أصحابها بالحركة (action) والحياة لحظة بلحظة بشكل تلقائي. يحبون تجربة الجديد لإستثارة البصر، السمع او الشم والطعم لأقصى حد.
  • وظيفة الحدس الداخلي (Ni): تستشرف المستقبل بناء على معطيات الحاضر. تحاول استخراج العلاقات والخطوط العامة بين الأفكار والأنماط لرؤية الصورة الكبيرة. اذا كانت وظيفة الحدس الخارجي (Ne) تنتج أفكارا، فوظيفة الحدس الداخلي (Ni) تجمعها في إطار وهيكل عام.هذه هي الوظيفة الأساسية التي يرون بها العالم.
  • وظيفة التفكير الخارجي (Te): عدوها الأول هو الفوضى. ستحاول هذه الوظيفة خلق الأنظمة ووضع القوانين لتحقيق الأهداف بخطوات مدورسة وبكفاءه و في أسرع وقت ممكن. تعتمد إدارة المشاريع وفرق العمل على هذه الوظيفة لإنجاز أهدافها. الوظيفة الثانية تتطور في العقد الثاني من العمر وتزداد مع الوقت.
  • وظيفة المشاعر الداخلية (Fi): تبحث عن القيم الحقيقة والرسالة في الحياة. تهتم جدًا بالأصالة (authenticity) وتبتعد بقدر الإمكان عن الظهور بمظهر المزيف الأجوف. عادة ما تعبر عن نفسها بالأفعال لا بالكلمات. الوظيفة الثالثة تظهر في بداية العقد الثالث.
  • وظيفة الحواس الخارجية (Se): معنية بالإحساس المستمر بالعالم الخارجي (المادي). يستمتع أصحابها بالحركة (action) والحياة لحظة بلحظة بشكل تلقائي. يحبون تجربة الجديد لإستثارة البصر، السمع او الشم والطعم لأقصى حد.

ما هي حالة الـ Zen  التي تظهر عند هاتين الشخصتين؟

حسب تجربة UCLA   – التي تم خلالها قياس نشاط مناطق الدماغ عند كل شخصية من الشخصيات الـ ١٦- فقد ظهر لدى الشخصيات التي تستخدم وظيفة الحدس الخارجي Ni  نمط غريب لنشاط الدماغ. هذا النشاط كان شاملا لمعظم مناطق المخ وعلى هيئة مزيج بين اللونين الأرزق والأحمر كما لو أن هذه المناطق تعمل في تكامل sync  لكي تخلق وتصنع إجابة ما.  عادة ما يحدث  هذه النمط عندما يكون الشخص مسترخيًا ولكنه عقله نشط وقد أطلق الباحثون على هذه الظاهرة إسم الـ (Zen)  للإيحاء بأنها تشبه حالة التأمل العميقة التي يدخلها  الشخص خلال الصلاة أو تمارين التأمل واليوقا.

حالة الـ Zen   تظهر أيضًا عند بقية الشخصيات خصوصًا عندما تتحدث في موضوع يقع في مجال تخصصها وخبرتها Expert حيث تتعاضد مناطق المخ المختلفة لكي تُدلي برأي جماعي. ولكن في حالة شخصيات Ni (مثل المستشار والعقل المدبر)  تحدث هذه الظاهرة عندما يواجهون مسأله جديدة وغير معروفة ولذلك يتم تجنيد مختلف مناطق الدماغ للعمل على تفسيرها وفهمها. ولعل هذا يفسر قدرة هذه الشخصيات على العمل في مجالات جديدة أو غامضة لا تحوي إلا على القليل من المعلومات والإرشادات.

من أجل تقريب طبيعة حالة الـ Zen قدم الباحثون المثال التالي: تخيل أن مناطق الدماغ المختلفة كأشخاص مصابين بالعمى وكل واحد منهم يتحسس جزء من حيوان الفيل دون أن يعرفوا مالذي يتحسسونه.  الشخص الذي يمسك برجل الفيل قد يقول هذا جذع شجرة والشخص الآخر الذي يمسك بالناب قد يصفه بجسم ناعم وحاد وهلم جرا ، وعندما يجتمع هؤلاء الأشخاص ليخبروا بعضهم بما وجدوا فقد يصلوا شيئا فشيئا للنتيجة النهائية. ومثل ذلك تمامًا؛ كل منطقة من مناطق الدماغ المختلفة  تُقدم إجابة  مُستقطعة ولكن تعاضُدها سوية يجعل صورة الفيل تتشكل بهدوء.

الجدير بالذكر أن حالة الـ Zen تظهر عندما يعكف المستشار أو العقل المدبر على حل سؤال عميق ولكن دون ملهيات خارجية distraction ولذلك يفضلون الهدوء التام والعزلة والعمل الفردي من أجل إغلاق كل المستشعرات والمستقبلات الخارجية حتى يستطيعوا الوصول لهذه الحالة.  الوضع الأخر  التي تظهر فيها الـ Zen تحدث عندما تفكر شخصية العقل المدبر والمستشار في المستقبل الذي يُشكّل أقصى حالات الغموض ونقص المعلومات وهذا مناسب جدًا لوظيفة الحدس الداخلي  Ni.  رغم أن الإنخراط في حالة الـ Zen قد يعني الوصول لإجابات مذهلة ولكنها ينبغي التنبه لأنها تحتاج لوقت طويل حتى تعمل بكامل طاقتها لذلك لا يفيد الإستعجال معها  ولا يناسبها العمل تحت الضغط أو عندما تكثر المؤثرات الخارجية. فشخصيات الـ Ni لا تكون في أفضل حالاتها تحت المؤثرات الخارجية على العكس من بعض الشخصيات الأخرى (مثل الشخصيات الحسية).

ماهي مناطق المخ التي تنشط عند شخصيتي المستشار والعقل المدبر؟

  • كلا الشخصيتين شخصيات مفكرة بطريقة بصرية visual thinking  بسبب النشاط العالي في منطقتي O1/ O2.
  • وظيفة الحدس الداخلي Ni المُستقبلية تنشط بسبب نشاط منطقة T6 (وهي تنشط بشكل أكبر عند العقل المدبر) ولكن هذا لا يعني أنها المنطقة الوحيدة المسؤولة عن وطيفة الحدس الداخلي Ni.
  • تتشارك الشخصيتان في نشاط عال في منطقة Fp2 وهي منطقة الإنفتاح على الجديد openness. هذا الإنفتاح قد يجعل هذه الشخصيات أكثر بطئاً للوصول لقرار نهائي أو عند محاولة شرح وتوضيح أفكارها. جدير بالذكر أن هذه المنطقة هي أيضا ما يساعد على التفكر في أعماق الإنسان ودواخله وقد تميل للسوادوية بعكس منطقة Fp1  التي تتجاهل الإنتقادات والذكريات الحزينة وبالتالي قد تكون منطقة للسعادة.
  • من المناطق التي تنشط عند كلاً من العقل المدبر والمستشار منطقة T3  – منطقة المتحدث الدقيق-  وهذا يفسر حرصهم على الحديث والكتابة بأقل قدر ممكن من الأخطاء وإستخدام المفردات المناسبة سواء في حديثهم أو حديث الآخرين.
  • شخصية المستشار INFJ تنشط لديها منطقة F7 وهي المسؤوله عن التعاطف مع الآخرين وهذا يتوافق مع  الوظيفة النفسية الثانية (المشاعر الخارجية  Fe).
  • يلاحظ أيضًا النشاط المرتفع في منطقة F8 (المؤمن الأرضي) عند شخصية المستشار وهذا يفسر إيمانهم العميق بهويتهم الخاصة كما هي الحال عند شخصية المعالج INFP.
  • في المقابل عند العقل المدبر INTJ  تظهر كفاءة  واضحة في إستخدام مناطق المخ عند إتخاذ القرارت حيث يقل مستوى نشاطات المناطق الغير مهمه  – كما لو أنه يتم كتمها – وهو نمط شائع عند شخصيات Te مثل قائد الأركان ENTJ والمشرف ESTJ. هذه النمط يساعد في إتخاذ القرارات بعيدا عن المشاعر.
  • المذهل في الأمر هو أن شخصيات Ni تتعامل مع المهام التي تقابلها بطريقة كلية holistic  كما إتضح في حالة الـ Zen. هذا يعني أن هذه الشخصيات عمومية غير متخصصة ولذلك يغلب على أصحابها التبحر والتنوع في مختلف التخصصات generalist not specialist ولا تحبذ تكرار السير في نفس الطريق – وهو ما يحتاجه المخ لكي يحفظ المادة أو المهمه – حتى يصبح متخصصا فيها.  لذلك قد تحتاج شخصيات الـ Ni لوقت طويل حتى تلتزم بمهمه أو بتخصص معين.

يمكنك إستعراض نشاط مناطق الدماغ المختلفة عبر إختيار إحدى الشخصيتين:


ملاحظات هامه عند التعامل مع أصحاب الحدس الداخلي Ni

  • حتى تعمل عوالمهم الداخلية الغنية ، يفضلون قضاء وقت في عزلة بعيدًا عن المحفزات الخارجية وعن الإزعاج أو الطلبات والمهام الروتينة.
  • قد يفيدهم إستخدام التركيز الحسي أو المادي sensory or physical (مثل إستخدام الإصبع للمرور على السطور أو القراءة بصوت مرتفع) حتى يحافظوا على تركيزهم خلال اداء مهمه ما (مثل القراءة).
  • حاول مساعدتهم إما لفظيًا أو بصريًا لكي يشرحوا الطبقات المتعددة لأفكارهم حتى تظهر بطريقة كلية holistic وتتشكل شيئا فشيئًا.
  • ساعدهم بتقنيات مختلفة عندما لا يعمل حدسهم الداخلي بسرعة كافية خصوصا في الظروف والحالات الطارئة التي تحتاج لإتخاذ قرار على وجه السرعة.
  • إقض معهم وقتًا كافيًا لكي يفكروا برؤيتهم المستقبلية ولكن إقض معهم وقتًا أطول للحديث عن الكيفية التي سيتم بها تطبيق هذه الرؤية. هذا الأمر سيساعدهم على الإنتقال من التنظير إلى الواقع بشكل أسرع.
  • عندما يبدأون في البحث عن حل لمشكلة ما،  قد يكون من المناسب إعطائهم فرصة من أجل القراءة والبحث وجمع المعلومات حول الموضوع ثم تركها لفترة حتى تختمر وحينها تكون حالة الـ Zen قد إكتملت وشكلت تصورا عام وكليا للموضوع فتقدم جوابا شاملا.

كيف تتعرف أكثر على هاتين الشخصيتين؟

هناك ٤ مستويات من المعلومات حول شخصيتي المستشار INFJ والعقل المدبر INTJ:
  • المستوى الأول يتعلق بالصفات الخارجية التي يراها الآخرون ويمكن التعرف عليها عبر مدونة جاسم الهارون (INJF / INTJ) .
  • المستوى الثاني يتعلق بالوظائف والتفضيلات النفسية  ويمكن قراءتها هنا (INFJ / INTJ).
  • المستوى الثالث يتعلق بطبيعة العلاقة بين شخصية المعالج وكيف تتناغم وتصطدم مع بقية الشخصيات الـ 16.
  • المستوى الرابع  يتعلق بالجانب العضوي ويستعرض مناطق الدماغ التي تنشط لديهما وطبيعة عمل كل منطقة — وهو موضوع هذا المقال.

التعليقات مغلقة